Comment acheter une voiture au maroc sans être arnaqué ?

| 12668 Vue
Utilisateur
Like Dislike

2021-06-11 18:04:08

هاد الموضوع مهم بزاف، قبل ماتصيد، وبما انه من اختصاصنا التكنولوجيا والمواقع ،فهذا من اهم المواضيع الي هانطرقو ليه?? - فاش كتبغي تشري شي سيارة مستعملة كتكون فرحان ومشتاق تلقى شي وحدة تكون نقية ومزيانة ومافيها مشاكيل. لهدا لغرض كتجيب ميكانيك لي كيقلب ليك الطوموبيل وكيقول ليك لحديدة مزيانة توكل على الله. ومن بعد ما كتبيع وتشري مع مول السيارة كتجمع دوصي وكتمشي للادارة ديال التجهيز والنقل باش تحول الملكية ديال طوموبيل وتولي بسميتك. يعني تبدل لكارط كريييز. ? هنا كتكون رتاكبتي خطأ كبيير وتقدر تندم عليه. - كيفاااااااش؟؟؟؟؟؟؟؟ حيت من بعد ما كترجع باش تاخد لكارط كرييز جديدة بسميتك، يمكن يقول ليك الموظف لي مكلف بملف : هدا السيارة مايمكنش تحول الملكية ديالها حيت كاين واحد التعرض على البيع ديالها بسبب شي موشكيل عند السيد لي باع ليك. فهد اللحظة كايطيح لما فركابي وكتقول فنفسك صافي تصيدت ومشيت فيها ، كتسول لموظف علاش هد التعرض؟؟؟؟ كيجاوبك : 1- يمكن يكون مول سيارة مامخلصش الضريبة السنوية. 2- يمكن تكون لمحكمة دايرة شي حجز تحفظي على السيارة بسبب شي دعوى. 3- يمكن صاحب السيارة كيتسالو شي دين عمومي. لمهم كاين شي موشكيل لي كيمنع انتقال الملكية ديال السيارة بسبب التعرض ولي كيتسمى فالقانون ب " وضع اليد". وبالتالي خاص سيد لي باع ليك السيارة يجي ويحل هد لموشكيل. فهد لحظة كتجبد تليفون وكتعيط ليه باش يجي يفك هد روينة أو يرد ليك فلوسك او.... ولكن للأسف كتجاوبك اتصالات لمغرب وكتقول ليك: لايوجد اي مشترك في الرقم الذي تطلبونه ، هنا كتعرف راسك تصيدتي وتنصب عليك. اوا اسيدي مالك على هذ الزربة،........ ؟؟؟؟ ونهار تلقى السيارة لي عجباتك وقبل ماتجيب لمعلم يشوفها ويقلبها وقبل ماتعيط لمولاها باش تفاهم معاه، دخل للنظام المعلوماتي للمركبات لي دارتو وزارة التجهيز والنقل على الموقع : www.assiaqacard.ma وكتب الرقم ديال السيارة ودير بحت وغادي طلع ليك بزااف ديال لمعلومات على السيارة وتعرف واش كاين شي تعرض عليها أو لا. هدا الموقع دارتو الوزارة باش تفادى هذ النوع ديال لمشاكييل وفنفس لوقت باش تحارب النصابا. وبالتالي مابقا مسموح لا تاواحد يقول شريت طوموبيل وتصيدت وتنصب عليا حيت كاين لحل ، نتمنى تكونو ستافدتو ومتنساوش تبارطاجيو لموضوع باش تعم الفائدة.

Répondre.